جمعية ترقية اللغات من خلال الصناعة المعجمية والبيانات المفتوحة

مرحبا بكم

مرحبا بكم في أبلود

انتم على موقع أبلود، جمعية ترقية اللغات عن طريق الصناعة المعجمية والبيانات المفتوحة, وهي جمعية تاسست بمقتضى القانون 1901 (الذي ينبثق من قانون 1 جويلية 1901 ومن المرسوم المؤرخ في 16 أوت 1901، ومن ثمة فهي جمعية غير ربحية) تم تسجليها بتاريخ 26 مارس 2013 بمقاطعة مونبيلييه (فرنسا) تحت رقم W341006252.

, موقعنا مفتوح بكل اللغات بما فيها اللغات الأقلية والمحلية، وذلك بغية منحها فضاء للعيش و/أو التطور, ولذلك نقترح عدد من الخدمات التي يتم انجازها عير الوقت على غرار:

بعبارة أخرى: نهدف لأن نصبح قاعدة بيانات لسانية من سأنها المساهمة في إنشاء ""ذاكرة حية"" مابين ثقافية، على شكل قواميس متعددة اللغات في تطور مستمر, كما أن كل المعلومات المتوفرة على أبلود تحت رخصة ""المشاركة العامة المبدعة 3,0 غير منتقلة"" شكرا وزيارة ممتعة

كلمة الرئيس

منذ عقود قليلة، أدى تطور التقانة المعلوماتية وانتشار وسائل الإعلام إلى عولمة المعلومة، وعولمة الثقافة المسيطرة المتمثلة أساساً في الثقافة الأنجلو-أمريكية,بيد أنه، ولحسن الحظ، يحتوي كوكبنا على عدد هائل من اللغات واللهجات (أكثر أو أقل) متميزة عن بعضها البعض. ولكن حتى إذا كان الناس لديهم حاجة المتزايدة على التواصل مع الآخرين الذين لديهم ثقافة ولغة مختلفة، لديهم أيضا حاجة جوهرية للاعتراف خصوصياتها، وهذا هو القول ثقافتهم. لكسر ""حاجز اللغة"" الشهيرة أصبحت تكنولوجيا المعلومات وتبادل البيانات مسألة أساسية. في وقتنا، أصبح من النادر اجراء الترجمة التحريرية والترجمة الشفوية بالاعتماد على القواميس الورقية، بحيث اصبحت الترجمة تعتمد على وسائل أكثر حداثة وأكثر سرعة، وهي برامج الترجمة الآلية، المسارد الالكترونية، وقواعد البيانات المتخصصة وغير المتخصصة, إلا أن النتائج المتحصل عليها من خلال هذه الوسائل تكون في غالب الأحيان غير كاملة ومشوهة, كما أن البيانات المتاحة غير مكتملة و ""مبعثرة"". يهدف مشروعنا إلى سد هذه الثغرات، وخاصة فيما يتعلق بتصنيف وتحديث المعلومات، وقواعد اللغة والمفردات. وقد وجدنا أيضا مرارا وتكرارا أنه حتى المؤسسات المشهورة يمكن أن تنتج موارد الإنترنت غير مكتملة أو تحتوي على أخطاء. ومع ذلك، فإن هذه الموارد ضرورية في العديد من الأنشطة (أبحاث، استخدام في بيئة مهنية، والحفاظ على التراث، وغيرها). تعتزم APLLOD للاستفادة من نقاط القوة في شبكة الإنترنت لضمان التقدم المستمر لمحتوياته مع كل الاهتمام والرصد المنتظم لدينا فريق من المترجمين واللغويين، والتي سوف ضمان جودة البيانات لدينا. أخيرا، نقترح تقاسمها، خالية تماما، التي هي قادرة على الوصول إلى أكبر عدد وتمكن من تحقيق أقصى قدر من المشاريع المحتملة، بغض النظر عن الناقل. لهذه الغاية، سنضمن أن تتيح للمستخدمين منصة لتحميل واستخدام الأشكال القابلة لإعادة الاستخدام مناسبة لمختلف التطبيقات.